المسواك .. الحاضر بقوة في الشهر الفضيل

لطالما كانت صحة الأسنان مرآةً تعكس صحة الجسم، وهو ما تؤكده الدراسات الطبية الحديثة التي أظهرت وجود علاقة وطيدة بين الالتهابات الناجمة عن البكتيريا الفموية وأمراض القلب والتهابات المفاصل والأمراض التنفسية، والتي قد تمثل تهديداً حقيقياً لحياة الإنسان. ومن هنا، تنامت الدعوات إلى الاهتمام بصحة الأسنان والفم، لا سيّما في ظل الابتكارات المتسارعة التي يعود لها الفضل الأكبر في تطوير وسائل فاعلة لضمان أعلى مستويات الحماية والنظافة والانتعاش.

ويتّفق أطباء الأسنان على أهمية استخدام فرشاة ومعجون الأسنان بانتظام، مع التركيز على العناية الإضافية بصحة الأسنان واللثة في حال تغيير النظام الغذائي أو التعرض لظروف مناخية قاسية، والتي تُحدث أضراراً لا يستهان بها على الإطلاق. إذ تتسبب درجات الحرارة المرتفعة، على سبيل المثال، في جفاف الفم ليتحول بذلك إلى بيئة خصبة لتكاثر الجراثيم والفطريات المسببة لأمراض الأسنان واللثة، ما يستوجب عناية فائقة بالاستفادة من أحدث التقنيات المتطورة في عالم الأسنان.

وتتنامى الحاجة إلى الاهتمام المكثف بصحة الفم والأسنان خلال شهر رمضان المبارك، نظراً إلى تزايد حالات جفاف الفم بين أوساط الصائمين، والتي تحتم عناية خاصة بين الإفطار والسحور للحد من احتمال الإصابة بتسوّس الأسنان وإلتهابات اللثة وظهور الرائحة الكريهة. وأدركت “دابر إيجيبت” (Dabur Egypt)، إحدى العلامات التجارية الموثوقة والرائدة في مجال العناية الصحية والشخصية، ضرورة تطوير منتج ثوري ينعش نَفَس الصائم ويضمن له الحفاظ على لثة صحية وأسنان قوية. وجاء معجون الأسنان “دابر المسواك” بمثابة الحل الأمثل، بتركيبته الفريدة من خلاصة عشبة المسواك الصحية القابلة للمضغ والمستخرجة من شجرة الآراك، والتي أثبتت على مدى قرون طويلة من الزمن فعالية عالية في القضاء على البكتيريا والحد من تآكل الأسنان ومحاربة التسوس.

وانطلقت “دابر إيجيبت” في فكرة تطوير “دابر المسواك” من قول النبي صلى الله عليه وسلم: “السِّوَاكُ مَطْهَرَةٌ لِلْفَمِ .. مَرْضَاةٌ لِلرَّبِّ”، مدعومةً بأبحاث معمقة تؤكد فعاليته في معالجة جفاف الفم والنزيف ومنع تكاثر الجرائيم والفطريات، لاحتوائه على مواد قابضة تقوي اللثة وزيوت عطرية تنعش رائحة الفم، إلى جانب مركبات فاعلة في تطهير وتعقيم الجروح اللثوية ومحاربة التهابات اللثة وفي حين تزخر الأسواق اليوم بأنواع مختلفة من منتجات العناية بالفم والأسنان، يتفرد “دابر المسواك” بأنه الخيار الناجح، لا سيما خلال الشهر الفضيل، كونه خالٍ من المواد الكيماوية ومستند إلى خلاصة السواك الطبيعية المدعمة بالكالسيوم والكلورايد والسيلكات ومادة السيوستيرول (ب).

وتنصح “دابر إيجيبت”، التابعة لمجموعة “دابر إنترناشونال”، باستخدام “دابر المسواك” المتوفر بحجمين مختلفين، مرتين يومياً على الأقل، وبصورة منتظمة بين فترتي الإفطار والسحور خلال الشهر الكريم، لضمان التطهير الكامل للفم والحماية القصوى من الفطريات، فضلاً عن تعزيز بياض ولمعان وقوة الأسنان. ومع الاستخدام المنتظم لـ “دابر المسواك”، يمكن القول أنّ الصائمين سينعمون بالانتعاش مع مستخلصات السواك والنعناع، التي تتمتع بفعالية مثبتة في القضاء على بكتيريا الفم، التي تتكاثر بسرعة خلال فترة الصيام.

[avatar]

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda