أثناء الحمل أعراض لا تغفليها

في العادة، يصعب تحديد إن كان ما تشعرين به خلال أشهر الحمل طبيعياً أم لا، مهما قرأت عن الحمل أو تبادلت الحديث مع أخريات، تبقي دوماً أسئلة بلا إجابات. إليك أعراض عليك الإنتباه إليها ،متي تواجدت عليك بالتواصل الفوري مع الطبيب.

الشعور بأن شيئاً ما لا يريحك

إذا كنت غير واثقة من العارض الذي تشعرين به أو أنك لست على طبيعتك ولست مرتاحة، ثقي بتقييمك لنفسك وإستشيري طبيبك علي الفور. إن كانت هناك مشكلة، ستحصلين على المساعدة الفورية، ولو سار كل شيء على ما يرام، ستعودين للبيت مطمئنة لعدم وجود ما يضرّك أو يُؤذي طفلك. غالباً ما يتوقع طبيبك زيارات من هذا النوع، وسيسعد بإعطائك النصائح اللازمة فالتغييرات التي يعيشها جسمك سريعة جداً لدرجة يصعُب معها تحديد إن كان ما تشعرين به طبيعياً أم لا.

آلام حادة بأعلى ووسط البطن، مع أو بدون غثيان

تشير تلك الحالة لوجود سوء هضم حاد أو فيروس بالمعدة أو تسمّم الحمل وهي حالة خطيرة تستوجب العلاج بشكل عاجل.

الحمّى

إذا إرتفعت درجة حرارتك بما يزيد على 38 درجة مئوية دون وجود أنفلونزا أو أعراض نزلة برد، عليك بإستشارة طبيبك في اليوم نفسه. ولو إرتفعت الحرارة لأكثر من 39 درجة مئوية، إذهبي للطبيب بدون تأجيل نظراً لإحتمال إصابتك بإلتهاب. قد يصف لك الطبيب مضاداً حيوياً وينصحك بالراحة التامة. وإذا إستمر إرتفاع الحرارة لوقت طويل، قد يحمل ضرراً على صحتك وعلى صحة طفلك، لذا عليك التحقق من الأمر سريعاً.

اضطرابات النظر كإزدواج الرؤية وعدم وضوحها والتعتيم والذبابة الطائرة أو الأضواء التي قد تستمر أكثر من ساعتين

تلك الأعراض تشير لإحتمالات وجود تسمّم الحمل بالإضافة للإنتفاخ «الأوديما» في اليدين والوجه والعينين إذا صاحب تلك الأعراض صداع ومشاكل بالرؤية خاصة في الأشهر الأخيرة من الحمل، تكون دلالة على إحتمال تعرّضك لتسمّم الحمل. الصداع الحاد الذي يستمر أكثر من ساعتين لثلاث ساعات إذا رافق الصداع المستمر إضطرابات بصرية وظهرت عليك إنتفاخات باليدين والعينين والوجه، يمكن أن تكوني مصابة بتسمّم الحمل كما أن زيادة الوزن المفاجئة لأكثر من كيلوغرام واحد من دون إرتباطها بالأكل مع أو من غير تورم في اليدين والوجه ومع صداع وإضطرابات بصرية قد تشير أيضاً لوجود تسمّم الحمل.

النزيف المهبلي الخفيف أو الحاد

ظهور خفيف لبقع الدم بلا ألم يعتبر علامة طبيعية لإلتصاق الجنين بالرحم في أول الحمل. مع ذلك، يجب إستشارة طبيبك إذا حدث أي نزيف أثناء الحمل لأنه يشير لإحتمالات فقد الجنين الحمل خارج الرحم أو المشيمة المنخفضة كما يشير النزيف الحاد وخاصة لو رافقته آلام في الظهر أو البطن، لإحتمالات فقد الجنين أو فقدانه بالفعل. في المراحل المتأخرة من الحمل، يشير النزيف لوجود مشاكل المشيمة أو الولادة المبكرة قبل الأسبوع السابع والثلاثين. وفي بعض الأحيان، يدلّ تسرب سوائل من المهبل قبل الأسبوع السابع والثلاثين على أن الأغشية المحيطة بالجنين قد تمزقت قبل أوانها. ربما ينصحك طبيبك بدخول المستشفى لمنعك من إلتقاط أية إلتهابات أو عدوى. بعد إنقضاء الأسبوع السادس والثلاثين، ستكونين جاهزة للولادة، ويجب عليك إستشارة طبيبك حول الموعد المناسب للذهاب للمستشفى. إعلمي أيضاً أن الشعور المتزايد بالعطش مع قليل من التبوّل أو بدونه ربما يشير لجفاف أو مرض السكري الهضمي وهو أمر خطير على كلّ من الأم والطفل معاً. حرقة عند التبوّل مع أو بدون ارتفاع حاد في درجة الحرارة وآلام في الظهر قد يكون الأمر مؤشراً على الإصابة بإلتهاب بمجرى البول ويستوجب العلاج بالمضادات الحيوية.

القيء الحاد

أكثر من مرتين لثلاث مرات يومياً في الثلث الأول من الحمل. عودة القيء مجدداً في نهاية الحمل أو القيء المصحوب بالألم و/أو الحرارة المرتفعة يحتمل أن يتسبب القيء أكثر من مرتين يومياً بالجفاف وبإضعافك بشكل عام، إلا أنه لن يضر بطفلك. يتطلب الأمر التحدث لطبيبك. أما إذا تقيأت فجأة مع إرتفاع في درجة الحرارة، فربما يعني ذلك إصابتك بإلتهاب.

الدوار وفقد الوعي

علامتان على عدم تناولك ما يكفي من الطعام خلال اليوم. وقد يدلّا أيضاً على انخفاض في الضغط مع أن الكثير من النساء يشعرن بالدوار أثناء فترة الحمل. لو حدث أن غبت عن الوعي، سارعي بإستشارة طبيبك للتأكد من عدم وجود أسباب أخرى وراء حدوث ذلك.الألم، مثل الألم الحاد بأحد جانبي أسفل البطن أو بكليهما قد تقتصر المسألة على مجرد إلتواء بالأربطة أو تكون علامة على الحمل خارج الرحم أو فقد الجنين أو الولادة المبكرة، أو تمزق المشيمة، لذلك من الهام جداً إستشارة طبيبك.

اختفاء حركة الجنين أو تناقصها لأكثر من 24 ساعة بعد الأسبوع 22

قد يعاني طفلك من مشكلة تستوجب الكشف الطبي للإطمئنان عليه. لا تغفلي أهمية مراقبة حركة الطفل ومراقبتها جيداً وإقرئي المزيد عن حركات الطفل بما فيها الوقت الذي يجب فيه إستدعاء الطبيب والوقت الذي تُعد فيه الحركة البطيئة أمراً طبيعياً.

الحكة

وهي العرض تصيب كل أجزاء الجسم في أواخر فترات الحمل مع أو بدون غثيان، وبول داكن اللون وبراز فاتح وباهت. والشعور ببعض الحكة مسألة طبيعية لأن جلدك يتمدد ليستوعب نمو طفلك. لكن من الأفضل سؤال الطبيب إذا ترافقت الحكة مع غثيان أو بول داكن اللون وبراز فاتح وباهت. تلك الأعراض دليل محتمل على الإصابة بداء الكبد الوبائي، أو بأية مشاكل أخرى في الكبد كإرتفاع نسبة الكولسترول في الحمل.

إذا وقعت على بطنك أو تلقيت ضربة قوية عليه

لا يعتبر الوقوع في جميع الأحوال خطراً، لكن يُنصح بإستشارة الطبيب في نفس اليوم وشرح ما حدث. إذا زلّت قدمك على السلالم وأصبت عظمة أسفل الظهر، لا تقلقي لأن طفلك محمي داخل الرحم ويحيط به السائل السلوي أو الأمنيوسي. في حالات نادرة، يتطور الأمر وتظهر بعض التعقيدات. لو لاحظت وجود انقباضات، أو تسرب أي سائل أو حدوث أي نزيف أو انعدام في حركة الجنين، سارعي بسؤال طبيبك أو إتجهي فوراً لقسم الطوارئ بأقرب مستشفى.

[avatar]

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda