جنون الرسم

الرسم فن الجمال والتعبير عن الواقع وهو ملكة يتمتع بها كثيرون وتعبير تشكيلي عن الواقع أو الخيال برؤية خاصة لكل فنان وبخطوط بسيطة وألوان خاصة. وللرسم طرق مختلفة في نمط التعبير وهناك طرق تقليدية اشتهر بها فنانون عالميون كالرسم الزيتي والرسم بالفحم والرسم بالقلم الرصاص وهناك أيضاً طرق مبتكرة أبدعت أعمالاً متميزة جلبت الشهرة لأصحابها كالرسم بالرمل والرسم على زجاج السيارات والرسم ثلاثي الأبعاد وغيرها. عن فنون الرسم وأنماطه، كانت تلك الجولة.

بات الرسم علي الرمال أحد الفنون القيمة التي تلاقي صيتاً واسعاً في بيت الفن وهو بسيط بمحتواه ومعقد بأفكاره المتجددة، إنتشر هذا النوع من الفن مؤخراً بالدول العربية وتقام حالياً ورشات ودروس لتعليم هذا الرسم للصغار والكبار. هذا ولا يتعدي عدد فناني الرسم بالرمال حول العالم أصابع اليد الواحدة وتستعين بعض الأسواق التي تسعى لإنعاش الحركة السياحية برسامي الرمال من مختلف المدارس للترويج وجذب السياح كما توجد طرق مختلفة بمصر لإستخدام الرمل والزجاج فهناك الرسم على الزجاج والرسم بداخل الزجاج ويستعين البعض بالمؤثرات الضوئية والصوتية فيما يقتصر آخرون على الألوان سواء ألوان الزجاج أو الرمل نفسه. لا يحتاج هذا النوع من الفن لفرشاة وألوان أو معارض فنية تحتضن لوحات فنانيه فبقليل من حبات الرمال وكثير من الإبداع الممزوج بالخيال وعلى أنغام الموسيقى، يمكن إنتاج لوحة تشكيلية أو قصة متحركة على لوح زجاجي تنتمي لفن الرسم بالرمال. وتستخدم الرمال الجافة بالرسومات مع قبضة يد وأصابع الفنان لتقديم لوحة أو قصة مسلسلة، ويعتبر الرسم بالرمال الأقرب للفن التشكيلي ويعرف هذا الفن بإسم فن الرسومات المتحركة بالرمال حيث يقوم الفنان بتقديم فيلم رسومي متحرك يعبر عن فكرة معينة ويعكس المشاعر الداخلية فملمس الزجاج مع الرمال يعطي حرية في التعبير، وهنا يكون الإختلاف في قدرة فنان وآخر في صناعة العروض المتحركة بصورة باهرة.

في البداية يقوم الرسام بتأليف قصة تبرز الفكرة التي ينوي إيصالها للجمهور ثم يختار الموسيقى المصاحبة وهي الخطوة الأصعب ليأتي العرض الفني متكاملاً إذ يتوقف عليها نجاح العرض أو فشله والخطوة التالية هي ضبط سرعة الرسم مع إيقاع الموسيقى وقوة التركيز والتحكم في الرمال ويتم ذلك بالخبرة ومعادلة النجاح فيها هي إجتماع السرعة والدقة التي تحدد مدى مهارة الفنان وتميزه، ولابد ان يكون لديه القدرة على نقل مشاعره الداخلية لمن حوله والخيال الواسع الذي يمكنه من بناء قصة للعرض الذي يقدمه. والمدهش في فن الرسم بالرمال ليس في صوره الثابتة التي تبدو عادية بعض الشيء ولكن في قدرة فنانيه على صناعة عروض متحركة مبهرة كما أن الرسم بالرمل أكثر صعوبة من الرسم العادي حيث يتطلب أدوات تختلف عن أدوات الرسم العادي، كما يحتاج تكنيكاً معيناً لكيفية السيطرة على حبات الرمل بإحكام، والحرص على إنزال الرمل من فتحة واحدة بكف اليد، وعند نثر الرمل، يجب اختيار ارتفاع مناسب بين الرمل ولوح الزجاج لتأكد وصوله للشكل المراد، أما الرمل فيكون في غاية النعومة وهو ما يتوافر برمال الصحراء. هناك أيضاً الرسم بداخل الزجاج وهو من الفنون القديمة للغاية وأول من عرفه الأنباط بعد اكتشافهم الساعة الرملية ومنهم إنتشر حول العالم بكل المناطق التي تتوفر بها المادة الأساسية من رمل الكوارتز أو رمل المازار، وفى مصر، كان انتاجها يتم أمام السائحيين بشرم الشيخ والغردقة وتباع بكميات والآن تتواجد بخان الخليليى على نطاق واسع وبروسومات فرعونية كما يتم عمل المناظر الطبيعية والآيات القرآنية التي يناسب رسمها بالرمل داخل الزجاجة مع ضغط الرمل داخل الزجاجة ضغطاً محكماً لمنع تخريب المنظر المرسوم بالرمل عند التحريك المفاجئ أو الشحن ثم يتم غلق الزجاجة من الأعلى لمنع تسرب الرمل منها للحفاظ على المنظر الداخلي وضمان بقاؤه لعدة سنوات.

أما الرسم ثلاثي الأبعاد، فهو رسم مجسم يبين أبعاد الجسم المصور الثلاثية بعدة زوايا فتبدو وكأنها أجسام حقيقة بارزة وهو فن برع فيه فنانون كثيرون حول العالم وأشهرهم الإيطالي مارسيلو بارينجي الذي يعرض أعماله بقناة اليوتيوب الخاصة به وبها 600 ألف مشترك. ومن الطرق الحديثة غير المألوفة الرسم بالقلم الرصاص والكاميرا وهي من الطرق الصعبة التي يجيدها قليلون حول العالم وتعتمد على إلتقاط صورة ثم تخيلها عند اضافة عنصر ما بالرسم ثم معالجة الرسم مع الصورة بإستخدام الفوتوشوب لتظهر بشكل متطابق وكأنها لوحة واحدة وقد اشتهر بهذا الفن المبتكر الفنان البلجيكي بين هين. أمنا الرسم المدمح بالواقع، فإبتكره الفرنسي تروكمان برسم رسومات توضيحية تعبر عن الواقع ثم تحويل كل ما حول الرسم الإبداعي لصورة مليئة بالحياة والحيوية وقد قام تروكمان بنشر أعماله الفنية على شبكة الإنستجرام ولاقت اعجاب الملايين حول العالم. ومن الواقع إلي الرسم علي غبار السيارات وهي طريقة ليست جديدة فقط بل مبتكرة وغير مألوفة فمن منا لم يحاول رسم صور أو كلمات على زجاج السيارات وهو صغير لكنها هذه المرة بلمسة فنية إحترافية وقد إشتهر بها الفنان سكون ويد والذي شاهدنا له أعمال خيالية غاية في الإبداع على زجاج السيارات والتي يحتاج لأربع ساعات كاملة لإخراج عمل فني مبهر.

لقد إتسعت ستعت مدارك الإلهام لدى الفنانين حالياً بعد أن كانت الطبيعة تلعب الجانب الأكبر فيه وخرجت بذلك عن المألوف إذ أصبح الضوء والظل ساحة فنية كبيرة بل وأداة معبرة للفنان ترانتافايلوس فاتسيس بإستغلال ظلال الضوء لإبداع تحف فنية مبتكرة ليصبح رائد فن الرسم بالضوء والظل. وأخيراً وليس آخراً، يأتي الرسم بمعجون الأسنان بأفكار قد تبدو مجنونة أو غير مألوفة عند سماعها لكنها تلقى إعجاباً مثيراً للدهشة عند عرضها وهو ما فعله الفنان المكسيكي كريستيام راموس الذي قضي ما يقارب من 200 ساعة لرسم صورة بأربعين عبوة من معاجين الأسنان بطريقة صعبة تحتاج للصبر والإتقان كيلا تختلط الألوان مع بعضها البعض كما تحتاج اللوحات لوقت طويل حتى تجف.

فريق تحرير النهارده

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda