الدينكا: قبيلة العراة.

قبيلة الدينكا من أبرز القبائل التي تقطن جنوب السودان وقد لعبت دوراً بارزاً في تاريخه ويصنفها علماء الأنساب باعتبارها أحد أكبر القبائل النيلية التي تقطن الجنوب في مناطق أعالي النيل وبحر الغزال وأصولها تعود إلى الجماعات التي جاءت من سفوح الهضبة الأثيوبية واستقرت في تلك المناطق سالفة الذكر ويبدو انها في مجيئها استوطنت حول مناطق البيبور في ولاية جونقلي ثم خاضت حروبا مع بعض القبائل المحلية هناك إلى أن اكتملت لهم السيادة على المنطقة. وتنقسم قبيلة الدينكا إلى أقسام كثيرة منها»دينكا كوي» والكوي بلغتهم هوالصقر الكاسر السريع الانقضاض هذا هو جدهم الأكبر الذي يمجدونه غاية التمجيد ولهم في ذلك أسطورة تقول إن كوي قد ولد مع هطول الأمطار بعد فترة من الجفاف؛ وينقسم الكوي إلى ثلاثة أقسام كبيرة تربط بينها كثير من العادات المشتركة وهي «دينكا ريك» و»دينكا قوقرريال» و»دينكا ملوال».

عادات وتقاليد..
للدينكا عادات مميزة قلما تجد مثلها في إفريقيا فهم مثلا عندما يولد لديهم مولود جديد لا يقرب والده أمه الا بعد فترة طويلة جدا؛ وبعد ان يشب الولد عن الطوق يقومون باحتفال يضم العديد من الصبية مثله وذلك للاختفال ببلوغهم مرحلة الشباب خسث يقومون بعمل جروح على من مقدمة جبهته الى موخرة جمجمته إضافة الى كسر سنين من أسنانه السفلى الأمامية وتتم هذه العملية على مرأى ومشهد جميع أهل القرية وويل له ان رمش له طرف أو صدر منه صوت تأوه فهذا دليل على جبنه؛ وهذا الجبن عار يلازمه طيلة حياته ولا يستطيع الزواج من بنات القبيلة حيث لا ترضى به فتاة بسبب جبنه؛ وبالتالي هم يحرصون غاية الحرص على الشجاعة في هذا اليوم لأن الدينكا رعاة واصحاب ماشية فان عادات الزواج مرتبطة بالبقر عندهم؛ فعندالزواج يتحدد المهر بعدد الابقار؛ ولك ان تتصور ان بعض الزيجات يكون مهرها عبارة عن خمسة آلاف بقرة. وفي بعض الاحيان يزيد العدد وأخرى يقل تبعا لمكانة البنت المراد تزويجها؛ هذه العادات على الرغم من تمكنها في وجدان الدينكا الا انها آخذة في التناقص بسبب الحرب الدائرة في جنوب السودان؛ حيث اجبرت العديد منهم الى النزوح الى مناطق الشمال ودول الجوار الإفريقي مما افقدهم ثروتهم الأساسية التي يعتزون بها كثيرا وهي الماشية، ويوجد في ثقافة الدينكا نظام تعدد الزوجات اللانهائي حيث يمكن ان تجد احدهم متزوجاً بأكثر من عشرين امرأة ويدور سؤال عن عدد النسل المنتمي الى أب واحد، حيث يمكن ان تجد أكثر من سبعمائة ابن لرجل واحد! ويختلف عدد الزوجات نسبة لاختلاف المكانة فكلما علت مكانة الرجل في المجتمع زاد عدد زوجاته.

للحياة أسلوب خاص..
إن بند الملابس لدى أفراد هذه القبيلة لا يتم الاهتمام به كثيراً! فمن المعروف لدى قبيلة الدنكا أن أفرادها يرتدون أقل القليل من قطع الملابس،ويستبدلونها بالقطع المزينة بالخرز والألوان وهي قطع لا تغطي أغلب الجسم، فالنساء لا يرتدين أجزاءاً علوية من الملابس بينما الرجال لا يرتدون قطعاً سفلية ويرتدون فقط «كورسيه» من الخرز الملون ذو خلفية من الظهر قد تطول أو تقصر حسب مكانة الرجل المادية والعائلية،بينما لا يرتدي الأطفال أي ملابس على الإطلاق ويتجولون عراة تماماً ،وفي الاحتفالات المختلفة يقومون بدهن أجسادهم بصبغات ملونة من الزبدة وبعض الألوان الطبيعية ،وعلى الرغم من التعري والاختلاط بين الجنسين عند الدينكا إلا انه لم تسجل عندهم أية حالة للاغتصاب!

الدينكا قبائل رعوية تعيش في منطقة السافانا الغنية الممتدة في جنوب السودان؛ وكما ذكرنا فان الدينكا ينقسمون الى مجموعات كثيرة لكل مجموعة مرعى خاص لا تتجاوزه إلى مرعى المجموعة المجاورة حتى لا تقع المشاكل والحروب حول هذا القسم من المساحة الذي يوفر الماء والكلأ بصورة كافية؛ وتتركز حياة الدينكا على أبقارهم فالبقرة عندهم تعطي الحليب والزبدة؛ كما يستخدم بولها كوقود للنار ويستعمل رماد الروث في طرد الحشرات الماصة لدماء الابقار بعيدا عنها إضافة الى تنظيف الاسنان.ولا يقوم الدينكا بذبح الابقار الا نادرا وفي حالة موت البقرة فانهم يقومون بطهي اللحم وتجفيف الباقي وتخزينه؛ ويستخدم الجلد في صناعة المفارش والطبول أما القرون والعظام فيستخدومنها في صناعة المناظر التجميلية.وعلى الرغم من تأثير الحرب على النظام القبلي للدينكا إلا انه يمكن القول ان التنظيم الاجتماعي للقبيلة ما زال متماسكا؛ وفي انتظار السلام حتى تعود الى سابق عهدها.من الشخصيات العالمية المعروفة والتي تنتمي لقبيلة الدينكا، عارضة الأزياء العالمية «آليك ويك»

فريق تحرير النهارده

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda