5 خطوات لقلب زوجتك و أهلها

كثير من المشاكل بين الزوجين تكون بسبب الأهل فالزوج قد يثور بسبب بعض تصرفات أهل زوجته كما قد يسيء معاملة أهل زوجته بنتيجة خلاف بينهما. كلها أمور تفتقر للصحة والمنطقية لكنها تسفر عن مزيد من المشاكل تتعدد أطرافها لتسوء نتائجها.مشكلة مُتكررة والحل بسيط. خمس خطوات فقط ولن تحتاج للتفكير فيما يؤرقك فستجد الساحة ممهدة لكثير من السعادة، الأمر ليس صعباً بل هي خطوات بسيطة وتكسب قلب زوجتك وأهلها وتوفر عليك عناء المشاكل مع أهل الزوجة وتفيدك في كيفية التعامل الأمثل حال وقوعها.

الصبر ثم الصبر
تجاهل بعض التصرفات البسيطة التي قد لا تروق لك كنوع من التحمل والتضحية لأنك سعيد مع زوجتك التي تدرك تماماً مشاعر عائلتها ناحيتك وتحاول أن تعوضك عن ذلك بحنانها وتقديرها لتلك التضحية. وعليه، لا تجعل من أهلها محور حديث ولا تحاول أن تلمح دوماً بتصرفاتهم معك أو نفورهم منك أو حتي الإختلاف البسيط في الرأي والمواقف فالأمر كله يشغل زوجتك وهي أدري بأهلها بيد أنها لن تستطيع المفاضلة بينكما فأنت الزوج والمستقبل وهما الأب والأم ولهما عليها حق الطاعة والرعاية والإمتنان. حذار من الوصول لحافة السيف والوصول بالزوجة لضرورة الإختيار فقد لا تأتي النتيجة النهائية علي ما يروق لك فالرياح لا تأتي دوماً بما تشتهي السفن. وأخيراً ومجدداً لا تراهن علي جواد لا تدرك جيداً مدي سرعته ولا تلك السيطرة الكاملة عليه.

تجنب لقائهم باستمرار في حال وجود مشاحنات
ليس هناك من داع للقاء أهل زوجتك بشكل دوري إذا كان ذلك ينتج عنه نوعاً من الخلاف والمشاحنات فأنت في النهاية مرتبط بإبنتهم فقط وليس بالعائلة كلها، وعليه، إحرص على أن تكون علاقتك بزوجتك جيدة وهذا هو ما يهم في النهاية. إترك زوجتك تلتقي بهم كما تحب وتقضي أوقاتاً طويلة معهم بينما قم أنت بالإبتعاد قليلاً وإلتقِ بهم فقط في المناسبات العائلية الضرورية. هذا لا يعني المقاطعة بل هي مجرد وسيلة لوضح حد لإمكانية الخلاف والتوتر ولعمل علي إبعاد كافة العوامل التي قد تثير المشكلات أو حتي تلوح بها. تذكر أيضاً أن كثرة التداخل بوجه عام حتي في حالات العلاقات المتازة قد تخلق علي المدي البعيد إمكانية حدوث خلاف وتذكر كم من مرة تلقيت من والدتك أو والدك لوماً أو تعليقاً أو شعرت بإفتقاز الخصوصية لمجرد زيادة تواصلك الدائم مه أهلك وكم من الإختلافات المستمرة بينكما لمجرد تواجدكما الدائم معاً. إن كانت تلك حالة أهلك فما بالك بحالة أهل زوجتك وخاصة إن لم تكن من الشخصيات المحببة لديهم بصورة كبيرة وفي أغلب الأوقات.

معاملتك لزوجتك ستجعلها جندياً يدافع عنك
تعامل مع الأمر بذكاء وحكمة وتأكد أنّ مشاعرك الطيبة تجاه زوجتك ومعاملتك الحنونة والعادلة والرحيمة لها ستكون هي جواز مرورك إلى قلوب أفراد أسرتها لأنها ببساطة لن تقبل أبداً أن يعاملك أهلها بطريقة عدائية ما دمت تعاملها بحب وود وإحترام بل ستكون هي الجندي الأول الذي يدافع عنك أمام أهلها وينتقد تصرفاتهم ضدك. فقط عليك توخي كثير من الحنكة والصبر والذكاء في معاملتك لزوجتك بحيث يصل إليها دوماً هذا الشعور الأصيل بكونك الفارس المغوار والرجل بمعني الكلمة وإترك لها مهام التعامل مه أهلها وثق تماماً بالنتيجة فالمرأة عندما تشعر بحنان الرجل وعطفه يصعب عليها تقبل أياً مما يضيره أو يتعسه فالحياة بالمثل ولن تقبل عليك زوجتك أي سوء أو ضيق أو تعاسة ولن تتقبل من أحد معاملة سيئة أو إساءة وإن كانت غير مقصودة بل ستصبح هي المدافع الأول عنك والقاضي الذي يحكم دوماً ببراءتك حتي في عدم وجود إتهام. فقط إشغل نفسك بها وإبتعد قليلاً عن أهلها وأترك لها الأمر برمته فهي كفيلة تماماً به.

قيم تصرفاتك بأمانة
أهل زوجتك لن يتخذوا موقفاً سلبياً تجاهك بلا سبب. بمنتهى الصراحة والوضوح والأمانة مع النفس، قم بتقييم سلوكك وتصرفاتك وخصوصاً تجاه زوجتك فربما كان أهل زوجتك يتخذون موقفاً عدائياً ضدك لأنك تفرض بعض التصرفات على زوجتك أو تحرمها من زياراتهم بشكل كافٍ أو تعمل علي إلغاء شخصيتها تماماً وتحاول تحويلها إلى كائن ليس له رأي ولا رؤية أو بصيرة تمكنه من إتخاذ القرارات وحل المشكلات وحده بعيداً عنك. وأعلم جيداً أنه في حالة تقييمك السلبي لنفسك فأنت سبب المشكلة وعليك فقط العمل علي حلها وحيداً بدون طلب المساعدة من الغير فالأهل يسعدون متي وجدوا ابنتهم سعيدة ويعانون الأمرين متي وجدوها تعيسة بحياتها أو علي غير وفاق مع ذاتها أو زوجها كما يسعد الأهل بنجاح إبنتهم علي الصعيد المهني وبشخصيتها المستقلة وتحقيقها لذاتها ولا يسعدهم بالمرة رؤيتها بدون أهداف أو آراء أو شخصية ناضجة تزداد نضجاً يوماً بعد يوم.

لا تغضب
مهما كانت الطريقة التي يتعامل بها أهل زوجتك معك، فهذا ليس مبرراً أبداً أن تنتقم منهم في إبنتهم وسوء معاملتها أو تحميلها ذبناً هي لم تقترفه ولا حيلة لها في علاجه أو التخلص منه. لا توجه غضبك تجاه زوجتك وتبدأ في قهرها وإهانتها ولومها بشكل مستمر كنوع من أنواع التنفيس عن مكنون صدرك وما يجيش بداخلك إزاء أهلها فلربما هي أيضاً تعاني منهم بيد أنها لا تستطيع البوح فهم في نهاية الأمر أيضاً أهلها ويصعب عليها إغضابهم أو الدخول في حديث يسيء إليهم. لا تجعل الشجار والتشاحن والصراخ يكون عنواناً رئيسياً لحياتكما الزوجية ولا تجعل زوجتك طرفاً في هذا الخلاف أبداً. فبتلك النصائح هنيئاً لك بحياة خالية من المشاكل.

فريق تحرير النهارده

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda