10 علامات تدل على أنك في علاقة سامة

الهدف من العلاقات الإنسانية الصحية باختلاف أنواعها تحقيق الراحة لكل من الطرفين، العلاقات الإنسانية تتولد بين البشر بهدف الشعور بالأمان أو الونس والتواصل أو تبادل المشاعر والشعور بالسعادة والاهتمام وغيرها.

أيًا كان نوع العلاقة يكون هناك إحتمالان، إما أن تحقق العلاقة أهدافها لكل من الطرفين وحينها تكون علاقة صحية أو أن تكون العلاقة سامة، وهي التي تشعر بها على عكس العلاقة الصحية بالإستنزاف أو التعب والإستغلال وتشكل لك العلاقة عبئًا نفسيًا بدلا من الراحة..

كيف تعرف إنك في علاقة سامة؟ إليك أشهر العلامات

 

1. الأخذ دون العطاء في المقابل: فأي علاقة تشعر إنك تبذل فيها مجهودًا دون مقابل هي علاقة سامة.

2. إنعدام الثقة: إنعدام الثقة في أي علاقة يصنع حاجزًا بين الطرفين ويبقى تهديدًا مستمر للعلاقة وهو ما يجعل استمرارها صعبًا وتحت ضغوط دائمة على كل من الطرفين، ومن ناحية آخرى عدم الصراحة بين طرفي العلاقة يسبب الأمر ذاته.

3. عدم التوازن: عدم توازن المشاعر أو الرغبة في إستمرار العلاقة بين الطرفين فالعلاقات التي تستمر لأن طرفًا واحدًا فقط يهتم باستمرارها تكون مرهقة لكل من الطرفين بشكل أو بأخر.

4. النقد الدائم: العلاقات التي يشعر أحد طرفيها بإنه عرضة للنقد دائمًا أو إنه بحاجة لانتقاد الآخر لعدم رضاه تكون سامة لكل من الطرفين فأحدهم لا يشعر بالإكتفاء والآخر يشعر بالنقص رغم جهوده في نيل رضا الطرف الآخر.

5. الطاقة السلبية: العلاقات التي تمتلأ بكل من المشاعر والطاقة السلبية يكون من شبه المستحيل أن ينتج عنها أي شئ إيجابي.

6. عدم التواصل: قلة الإتصال وعدم التواصل بين طرفي العلاقة بشكل مستمر يكون أشبه بأن كل من الطرفين في علاقة مختلفة عن الآخر، وإن كل منهما يسير في إتجاه معاكس، فعدم التوافق والتواصل بين الطرفين دائمًا ما ينتج عنه سوء التفاهم.

7. قلة الدعم: الشعور بالدعم من المقربين من أكثر ما يحتاج الإنسان بشكل عام حتى وإن لم يكن هذا الدعم ظاهرًا أو ماديًا ولكن الشعور بوجود من حوله بجانبه في ما يفعله يكون دافعًا له في الإستمرار رغم العواقب، وعدم الشعور بهذا الدعم من الطرف الآخر في العلاقة يسبب الاحباط وعدم قدرة على الإستمرار.

8. رغبة الطرف الآخر في تغييرك: ابتعادك عن شخصيتك الحقيقية وآرائك ورغاباتك من أجل إرضاء الطرف الآخر ينتج عنه عدم التواصل مع النفس وعدم الشعور بذاتك ورغباتك الحقيقية وآرائك، فالعلاقة التي تتطلب منك تغيير نفسك تحطم علاقتك بنفسك وطبيعتك.

9. القيمة في العلاقة: عدم شعورك بقيمتك في العلاقة أو عدم شعورك بقيمتك أو أهميتك لدى الطرف الآخر تترك أثرًا سلبيًا عليك وعلى العلاقة.

10. التحديات الدائمة: الشعور بإنك تقاتل بوجه عام طوال الوقت لإستمرار العلاقة والشعور بعدم الأمان يدل على أنك في علاقة غير صحية. وغالبًا تكون المشكلة في العلاقة مهما كانت المحاولات.

 

المصدر

 

[avatar]