متى تصبح المرأة بحاجة لزيارة الطبيب النفسي؟

هل أنا بحاجة للذهاب للطبيب النفسي.. هل أعاني من مشكلة نفسية  وتحتاج لتدخل طبي ؟ سؤال قد يراودك أحيانا.
 
 يجب أن تعلمي مبدئيًا أن العلاج النفسي لا يعتبر وصمة عار، و أنه لا يجب عليك إعطاء تقرير للغير عن حياتك الشخصية، و أنه إذا انهارت حياتك لن ينفعك أحد، أيضًا هناك نقطة يجب عليك معرفتها: العلاج و الأدوية النفسية لا تسبب الإدمان ، ويمكنك الاستغناء عنها تمامًا بعد فترة العلاج والتي يجب أن يكون فيها إعطاء الدواء، وتحديد الجرعة، و سحبه من الجسم  تحت إشراف طبي كامل .
 
هناك بعض النقاط التي يجب عليك مراجعتها، والتي ستحدد لك إذا كنت بحاجة لزيارة الطبيب والخضوع للعلاج النفسي أم لا. و أيضا إذا فشل معك محاولة حل المشكلة بينك وبين نفسك بالإقناع، و التقرب لله، (وهذا يتوقف علي شدة المعاناة النفسية) ويجب أن تتذكري أن الموضوع ليس له علاقة بنقص الإيمان أبدًا .
 
  • إذا بدأت أفكارك وتصرفاتك السلبية ، تؤثر على علاقتك بزوجك و ابنائك وأهلك
  • إذا كان هناك مشاكل في النوم يصعب عليك حلها (عدد ساعات النوم ، كفاءة النوم، الشكوى من وجود كوابيس…. ) و أصبحت تؤثر على مقدرتك على القيام بأعمالك اليوم التالي، وتكررت على مدى عدة أيام.
  • إذا أثرت المشاكل عليك جسمانيًا بحيث أصبحت تشتكين من العديد من الأعراض الجسدية ولا يوجد تشخيص طبي يناسب الحالة (مثلا الصداع بدون سبب، وعدم تأثير المسكنات عليه.. دليل قوي علي أن السبب نفسي) . أو حدوث اضطرابات بالقولون، أو كتمة بالنفس، أو اضطراب بعدد دقات القلب، إنهاك جسدي دون مبرر.
  • إذا كثرت تعليقات من حولك أنك تغيرت (أصبحت ردود فعلك أكثر حدة وعدائية مثلا) فالغير يرى مالا تراه، خصوصا إذا أثرت علي علاقاتك بجميع من حولك.
  • أذا تغير مزاجك،  لم يعد شيئًا يسعدك وصارت الأفكار المحبطة والسلبية تسيطر عليك وأصبحت الوساوس هي محور حياتك (الشك في زوجك بطريقة مرضية، الخوف من الخروج حتى لا تتعرض للسرقة، أو إساءة ، الخوف من معاملة الناس بطريقة زائدة عن الحد مما يؤثر على نشاطاتك اليومية بمعنى آخر، إن فقدان القدرة على الاستمتاع بملذات الحياة، هو في حد ذاته تشخيص نفسي مكتمل يستدعي العلاج الطبي.
  • وأخيرا إحساسك بنفسك هو الفيصل الأول و الأخير، إذا شعرت أنك لم تعودي مثل السابق أو أصبحت أضعف نفسيا وقدرتك على تحمل المواقف الحياتية لم تعد مثل السابق فيجب عليك أن تكوني أكثر شجاعة، وتواجهي الموقف، و ستعيني بمن يمكنه مساعدتك، حتى تمر المحنة  وتعودي أقوى مما سبق.

 

 

بقلم دكتور : محمد سعيد زغلول من فريق بيتي مملكتي
 
ماجيستير أمراض مخ وأعصاب، والطب النفسي، وعلاج الإدمان.
بيتي مملكتي

بيتي مملكتي

بيتي مملكتي موقع متكامل موجه لربة المنزل، به كل ما تحتاج إليه من معلومات لإدارة المنزل، هدفنا تنمية الأسرة و مساعدة ربة البيت علي مواجهة التحديات اليومية بسهولة وثقة

كل مقالات بيتي مملكتي