رسالة ماجستير تناقش صورة مصر في المواقع الإخبارية العالمية

انطلاقا من دور وسائل الإعلام الرقمية في تاريخ مصر الحديث ،  تناقش ملك إسماعيل تنفيذي أول علاقات إعلامية في Content Khana، رسالتها العلمية للحصول على درجة الماجيستير في الإعلام حيث يحلل البحث المواقع الإخبارية الأجنبية لرصد الواقع الإعلامي لصورة مصر عالميا ومايترتب على ذلك من آثار مباشرة على العلاقات الدولية بحضور الدكتورة هبة شاهين رئيس قسم علوم الاتصال والاعلام بكلية الاداب جامعة عين شمس والدكتورة  دينا يحيى أستاذ الاعلام بالجامعة الكندية والدكتورة إيناس أبو يوسف أستاذ الاعلام بجامعة القاهرة والدكتورة سلوى سليمان أستاذ الإعلام بقسم علوم الإتصال والإعلام بكلية الاداب جامعة عين شمس. وخلال الرسالة، تم إلقاء الضوء على الدور المحوري الذي تقوم به الصحافة الرقمية ووسائل الإعلام الحديث في توجيهه الرأي العام الدولي والإقليمي والمحلي عبر تحليل الأطر الإعلامية التي تناولت من خلالها المواقع الإخبارية الأجنبية عبر الإنترنت القضايا والشئون المصرية وذلك خلال مرحلة زمنية محدده تقارن مابين حكم المجلس العسكري بقيادة المشير حسين طنطاوي وفترة حكم الإخوان برئاسة الدكتور محمد مرسي.

تضمنت الرسالة 7 مواقع إخبارية بالرصد والتحليل وهي النيلين السوداني وهآرتز الإسرائيلي وسوريا توداي وإيتار تاس الروسي وبيبول الصيني ونيويورك تايمز الأمريكي والجارديان البريطاني وقد أظهرت نتائج الدراسة تفوق الأخبار والتقارير السياسية بنسبة 56.6% تليها الموضوعات الثقافية بنسبة  9.6%، ثم الأخبارالاقتصادية بنسبة  6.6% ثم الأخبار الرياضية بنسبة  6.2%. وتعتمد الشريحة المستهدفة من المواقع الإخبارية العالمية في مصادرها لجلب الأخبار على عدد من المصادر حيث أوضح البحث أن 40.3%  من المواد الإخبارية تكون من خلال المتخصصين والخبراء ثم المصادر الرسمية للدولة بنسبة  39% ثم وكالات الأنباء الآسيوية غير العربية بنسبة  23.8% ثم الساسة والنشطاء السياسيين بنسبة  20.6%.

على مدار السنوات القليلة الماضية التي أنهيت خلالها البحث الخاص بصورة مصر في الإعلام الدولي وصلت إلى عدد من النتائج الهامة التي من شأنها السير قدما في خطة الحكومة لتحسين صورة مصر حول العالم وتأثير ذلك على عودة الريادة المصرية بين دول المنطقة العربية بوجه خاص والعالم بوجه عام ومن ثم فإن إعادة بناء الصورة الإيجابية عن مصر تعد مسئولية مشتركة بين التوجهات والسياسات الحكومية والخبراء والمتخصصين من أبناء هذا البلد في مجال صناعة العلاقات العامة وإدارة الحملات الإعلامية والدعائية.

 

وأضافت :” إن نتائج البحث أوضحت أهمية تعظيم الإستفاده  من الكوادر البشرية المصرية المبدعة التي من شأنها تقديم خطط ورؤى طموحة تنهض بإسم هذا الوطن الغالي وتصنع تاريخ جديد وريادة مبتكره تضاف إلى خبراتنا العريقة في صناعة حضارة 7 الالاف سنة “.

تجدر الإشارة إلى أن نتائج البحث تضمنت تعزيز الصورة الإيجابية عن مصر في التغطية السودانية الإخبارية لمختلف الأحداث المحلية بنسبة 35.9%، في حين جاءت النتائج محايدة في التغطية الإسرائيلية بنسبة 42.7%، بينما إتسمت التغطية السورية بنسبة 44.2%، ثم جاءت التغطية الصينية محايدة بنسبة 48.8%، وغلبت الصورة السلبية عن مصر في التغطية الأمريكية بنسبة 48.7%، كذلك طغت الصورة السلبية عن مصر على تغطية موقع إنجلترا الإخبارية بنسبة 44.8%.

[avatar]

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda