المسحراتي

تأتي ذكري الشيخ سيد مكاوي هذا الشهر لنتذكر كيف كان يمنعه حياؤه وخجله من أن يتصل بأم كلثوم ليقول لها «عندي لحن كويس لك». رغم أنه الملحن الكبير الذي لا يقل في مكانته الفنية عن زملائه ممن تتغني بألحانهم كل عام. في مثل هذه الأيام من كل عام تهل علينا ذكري الشيخ سيد مكاوي لنتذكر معها روائعه الغنائية التي لحنها لكبار المطربين والمطربات أو غناها بنفسه وجيلنا لا ينسي له رائعته الغنائية «الأرض بتتكلم عربي» ونقول الله، ولا ينسي له المسحراتي في رمضان عندما كان يتجول في شوارع قاهرة المعز وضواحيها وأحيائها يوقظ الناس النائمين ليستعدوا للسحور وهو يدق بطبلته «يا نايم إصحي ـ رمضان كريم». ولاينسي له الشباب والأطفال رائعته «الليلة الكبيرة» التي كتبها الشاعر الكبير صلاح جاهين وقدمتها دار الأوبرا المصرية علي مسرحها الكبير لعدة أشهر فشاهدها الكبار والشباب والأطفال علي خشبة مسرح العرائس بالإضافة لأغنياته لمشاهير الغناء في مصر والوطن العربي من أمثال فايزة أحمد ووردة الجزائرية ونجاة وسعاد محمد وشهرزاد ومحمد رشدي وشريفة فاضل ومحمد قنديل وكارم محمود ومحمد العزبي ومحرم فؤاد وغيرهم. ولد مكاوي بحى الناصرية بالسيدة زينب بالقاهرة فى الخامس من مايو 1926. ولعل قصة «المسحراتي» هي الأشهر بتاريخ مكاوي علي الإطلاق فقد كانت الإذاعة قد أسندت إليه مهمة تلحين عدد من حلقات المسحراتي علي أن يقوم بغنائها وكم كانت دهشة المسئولين بالإذاعة كبيرة حين قرر مكاوي الإستغناء عن الفرقة الموسيقية وتقديم المسحراتي بالطبلة المميزة لتلك الشخصية وقدم منها ثلاث حلقات فقط مشاركة مع باقي الملحنين. وفور إذاعة الحلقات الثلاث بأسلوب مكاوي، حققت نجاحاً منقطع النظير مما حدا بالإذاعة في العام الذي تلاه للإستغناء عن الملحنين المشاركين بألحان المسحراتي وإسناد العمل كاملاً للشيخ سيد مكاوي والذي بدأ في تقديم المسحراتي مع الشاعر فؤاد حداد. ظل مكاوي يقدم المسحراتي بنفس الأسلوب حتى وفاته في دلالة لبساطته الشديدة. ومن ثم، يُعتبر بصمة فنية هامة في الكلمات ومحطة لحنية منفردة بالتراث الموسيقي الشرقي.

وأرجع‭ ‬تاني‭ ‬وأقولك‭ ‬ريحني‭ ‬الله‭ ‬يخليك

عشان‭ ‬المركب‭ ‬تقدر‭ ‬تمشي‭ ‬بيا‭ ‬وبيك

ما‭ ‬تفوتنيش‭ ‬أنا‭ ‬وحدي‭.. ‬أفضل‭ ‬أحايل‭ ‬فيك

ما‭ ‬تخليش‭ ‬الدنيا‭ ‬تلعب‭ ‬بيا‭ ‬وبيك

خلي‭ ‬شوية‭ ‬عليا‭.. ‬وخلي‭ ‬شوية‭ ‬عليك

خلي‭ ‬شوية‭ ‬عليك‭ ‬وشوية‭ ‬عليك

[avatar]

فريق تحرير النهارده

نحتاج يومياً لمعرفة كل ما يدور في العالم من حولنا فالأحداث تتلاحق في سرعة كبيرة والموضوعات تتنوع علي نحو بالغ وهناك في كل لحظة العديد من الأخبار والأحداث والموضوعات الجديدة في شتى المجالات التي تهم كافة أفراد الأسرة من نساء ورجال وأطفال وشباب

كل مقالات ElNaharda